مادورالعلاج الوظيفي و تحسين القدرات والقدرات الحسية:

الكاتب: رامي -
مادورالعلاج الوظيفي و تحسين القدرات والقدرات الحسية:
"

مادورالعلاج الوظيفي و تحسين القدرات والقدرات الحسية:

من الصعب فهم مدى وعدد الصعوبات الناتجة عن فقدان المعلومات اللمسية والاستقلالية. حيث يمكن أن تساعدنا قصة إيان ووترمان الذي فقد كل الأحاسيس اللمسية والاستقلالية من الرقبة إلى أسفل نتيجة مرض عصبي نادر، على فهم الإعاقة. فعندما حاول ووترمان أن يشرح للآخرين ما هو الخطأ معه، وجد أنهم لا يستطيعون البدء في إدراك الصعوبات الشديدة التي واجهها نتيجة فقدانه الحسي. كما فشلت عائلته وأصدقاؤه في العثور على الصلة بين خسارته الحسية وعدم قدرته على الحركة وإتمامأنشطة الحياة اليومية.حتى أولئك في المجتمع الطبي لم يدركوا مدى الصعوبات التي يواجهها.


اللمس هو قدرة متطورة تدعم القدرات والمهارات مثل إمساك الأشياء وإطلاقها. حيث تعتبر هذه القدرات والمهارات ضرورية للكفاءة في الصيانة الذاتية وتعزيز الذات والتقدم الذاتي. كما أن التعامل مع الأشياء ومعالجتها يعزز التعلم ويساعد البشر على تقدير العالم. حيث يعد اللمس أيضًا وسيلة اتصال ومصدرًا للمتعة.


بدون الإحساس في اليد، هناك خطر أكبرلإصابة اليدوانخفاض القدرة على التعامل مع الأشياء الصغيرة. كما أن هناك أيضًا ميل إلى عدم استخدام اليد في الأنشطة الوظيفية، مما يزيد من ظاهرة عدم الاستخدام المكتسب وفقدان الوظيفة الناتج عن عدم استخدام اليد. وبسبب دور الإحساس اللمسي في التعلم والاستكشاف والتواصل ولأن فقدان الإحساس باليدين يؤدي إلى الإعاقة بشكل خاص، يجب على المعالجين المهنيين توفير العلاج أو التثقيف في استراتيجيات تعويضية للمرضى الذين يعانون من فقدان الإحساس أو تضاؤل إحساسهم.

اختيار استراتيجية التدخل:

يعتمد اختيار تدخلات الإحساس على التشخيص والتقييم. حيث أن ضعف الإحساس الوقائي أو فقده، وعدم القدرة على الشعور بالألم استجابة للمنبهات التي قد تكون ضارة، يشير إلى الحاجة إلى تعليم المريض و / أو الاستراتيجيات التعويضية لمنع الإصابة.

كما تشير نتائج عدم الراحة المرتبطة باللمس (فرط الحساسية) إلى الحاجة إلى إزالة التحسس. حيث يتم توفير التدريب الحسي السلبي للمرضى الذين فقدوا الإحساس ولكن من المتوقع أن يستعيدوا بعضالقدرة الحسية.كما يتم توفير إعادة التأهيل الحسي (التدريب الحسي النشط) للمرضى الذين لديهم بعض الإحساس وإمكانية تحسين الإحساس أو تفسير أفضل للمعلومات الحسية.

التعويض عن الإحساس الوقائي المنقوص أو الغائب:

الأحاسيس الوقائية هي الإحساس بالألم ودرجات الحرارة القصوى التي تشير إلى خطر تلف الأنسجة. عندما يتلقى الدماغ هذه الرسالة، تكون الاستجابة الطبيعية هي تحريك جزء الجسم بعيدًا عن مصدر التحفيز. حيث أنه بدون هذه الرسالة، يمكن أن يحدث تلف الأنسجة بسرعة.


الهدف من العلاج للمريض الذي يتناقص أو ينقص الإحساس الوقائي هو تجنب الإصابة. كما يتكون العلاج من تعليم المريض و / أو مقدم الرعاية الاحتياطات اللازمة لمنع إصابة أي جزء من الجسم بأحاسيس وقائية ضعيفة. وقد يكون فقدان الإحساس ناتجًا عن تشخيصات مثلالسكتة الدماغيةأو إصابة الرأس أوإصابة الحبل الشوكيأو إصابة الأعصاب الطرفية أو إعادة بناء العصب.

مبررات التعويض:

وصفت هيلين وود دور المعالج المهني في منع الإصابة والتشوه في اليدين التي تفتقر إلى الحساسية. كما وذكرت أنه عندما يتم استخدام اليدين في أنشطة بدون ردود فعل حسية وقائية، فهناك تكرار كبيرللحروقوالجروحوالتمزقات والكدمات.

كما ينتج تلف أو إصابة أحد الأطراف غير الحساسة عن قوى خارجية يتجنبها عادةً الأشخاص القادرين على الشعور بالألم، والتي تعمل كآلية تحذير. حيث أن أحاسيس الألم تحذرنا عندما نمسك بأداة بإحكام شديد أو نجلس في وضع واحد لفترة طويلة. لذلك، يعتبر الألم هو الإحساس الأكثر قيمة لدى البشر. كما أن هناك خمسة آليات للضرر الذي يلحق بالأطراف غير الحساسة: الضغط المنخفض المستمر والضغط المرتفع المركز والحرارة الزائدة أو البرودة والضغط الميكانيكي المتكرر والضغط على الأنسجة المصابة.

تقنيات التعويض:

يوصي الباحثون بالمحتوى التالي لجلسات تثقيف المريض، بناءً على خمس آليات للضرر الذي يلحق بالجلد غير الحساس. حيث أن مناطق الجلد الموجودة فوق النتوءات العظمية معرضة بشكل خاص لقرح الضغط لأن الأنسجة الجلدية محاصرة بين العظم الذي لا ينضب والضغط الخارجي. كما تعد التغييرات المتكررة في الوضع ضرورية للمرضى الذين يعانون من انخفاض أو غياب الإحساس الوقائي لتجنب الضرر الناجم عن الضغط المنخفض المستمر. كما تساعد وسائد الجلوس ونعل الأحذية على توزيع القوى على مساحات أكبر.

يجب الطلب من المرضى تجنب الضغط المرتفع المركز عن طريق التعامل الدقيق مع الأدوات الحادة وباستخدام مقابض مكبرة في الحقائب والأدراج والأدوات والمفاتيح. كما قد يحتاج المرضى إلى إدراك وعيهم لاستخدام القوة بقدر ما هو ضروري للإمساك بالأشياء. كما يمكن أن ينتج الضغط المفرط أيضًا عن أربطة الجبيرة الضيقة جدًا والجبائر الضيقة جدًا، لذلك، يجب على المعالجين بناءالجبائربعناية لمنع الإصابة.

علم المرضى زيادة وعيهم بالمصادر المحتملة للحرارة الشديدة أو البرودة وحماية أنفسهم من الاتصال بهم. كما يوصى باستخدام أكواب القهوة المعزولة، كما تعتبر قفازات الفرن أو حاملات الأواني عالية الجودة ضرورية للطهي. حيث أن الأواني ذات المقابض الخشبية أو البلاستيكية أفضل من الأدوات المعدنية. كما يجب على المرضى الذين يستخدمونالكراسي المتحركةعزل أنابيب الماء الساخن المكشوفة تحت الأحواض. في الطقس البارد، تعتبر القفازات أو القفازات حماية ضرورية للأيدي غير الحساسة.


كما يجب الطلب من المرضى تجنب الحركات المتكررة والاحتكاك المفرط بين الجلد والأشياء، وتقليل التكرار من خلال العمل لفترات أقصر أو الراحة أو استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات أو تبديل اليدين أو نوع القبضة. حيث تشمل طرق تقليل الاحتكاك ارتداء قفازات مناسبة جيدًا واستخدام مقابض مكبرة أو مبطنة على الأدوات.


يجب توعية المرضى الذين فقدوا الإحساس الوقائي فيما يتعلق بالعناية الخاصة بالبثور والجروحوالكدمات اللازمة لتجنب العدوى. ففي حالة حدوث العدوى، بالتزامن مع علاج العدوى يجب أن يرتاح الجزء المصاب تمامًا لإبقائه خاليًا من الضغط والإفراط في الاستخدام، مما يسمح بحدوث الشفاء.


تتضمن التقنيات الإضافية للتعويض عن الإحساس الغائب الاعتماد على الحواس الأخرى. على سبيل المثال، يمكن استخدام الرؤية لمنع الاتصال بالأشياء الحادة. كما يوصى باستخدام جزء من الجسم مع إحساس سليم لاختبار درجة حرارة الماء قبل غمر أي جزء من الجسم دون إحساس. كما قد تساعد الإشارات السمعية أيضًا في منع الإصابة. على سبيل المثال، قد يسمع الشخص المصاب بالشلل النصفيصوت احتكاك عجلة الكرسي المتحرك بالقدم إذا انزلق من موضعه الصحيح على مسند الساق.


أخيرًا، يجب إرشاد المرضى إلى العناية الجيدة بالبشرة، حيث يعمل وضع المستحضر أو الزيت يوميًا على تحسين ترطيب البشرة. كما تكون البشرة الرطبة أكثر مرونة وليونة وأقل عرضة للإصابة. كما يجب فحص الجلد بصريًا يوميًا. حيث تشير المنطقة الدافئة أو الحمراء إلى موقع محتمل لتكسر الأنسجة، مما يؤدي إلى قرحة استلقاء، ويجب توخي الحذر الشديد لتخفيف الضغط تمامًا من هذه المنطقة حتى يعود اللون إلى طبيعته.


رسالة الأمان:إذا تجاوز الوقت الذي تستغرقه البشرة لاستعادة لونها الطبيعي 20 دقيقة، فمن الضروري للغاية اكتشاف سبب تهيج الجلد وتصحيحه. حيث يعد تعديل الموضع أو الجدول الزمني أو الإجراء أو المعدات أو تقويم العظام ضروريًا. إذا لم يستطع المريض فحص الجلد والعناية به بشكل صحيح، فقم بإرشاد مقدم الرعاية لأداء هذه المهام كل يوم.

"
شارك المقالة:
38 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook