ماهي أهمية الفحص الذاتي للثدي وكيفية إجرائه

الكاتب: رامي -
ماهي أهمية الفحص الذاتي للثدي وكيفية إجرائه
"

ماهي أهمية الفحص الذاتي للثدي وكيفية إجرائه

متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي وكيف يتم ذلك، وهل هو كافٍ للاطمئنان على صحة المرأة، من الأسئلة التي تشغل بال كل النساء، خاصة مع انتشار الحملات التوعوية في شهر أكتوبر الوردي الخاص بسرطان الثدي، وفي هذا المقال سيتم تقديم الأجوبة الصحيحة والعلمية لكل هذه الأسئلة.

سرطان الثدي

قبل تحديد متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي يجب فهم وتعريف مرضسرطان الثدي، والذي يسمى باللغة الإنجليزية &ldquobreast cancer&rdquo، وهو نوع من أنواع السرطان يصيب الأنسجة الثديية عند الجنسيين، لكن النساء أكثر عرضة لهذا المرض، وهو نتيجة لنمو غير طبيعي لخلايا الثدي، والتي تنقسم بسرعة أكبر من سرعة الخلايا السليمة وتستمر في تتراكم، مشكلةً كتلة أو ورمًا خبيثًا، ومن أبرز أعراض هذا المرض نذكر ما يأتي:

  • تغير في شكل الثدي، وظهور بعض الترهلات.
  • ظهور كتلة في الثدي، أو تحت الإبط.
  • تقشر جلد الثدي، أو ظهور بقع حمراء أو بنية.
  • إفراز سائل شفاف أو أحمر من الحلمة.
  • تغير شكل الحلمة، أو انقلابها نحو الداخل.

في حالة انتشار المرض في الجسم، تظهر علامات الألم فيالعظام، وانتفاخ الغدد الليمفية، مع ضيق في التنفس، وأحيانًا اصفرار في الجلد.

متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي

يرى العلماء أن أفضل وأنسب وقت لاجراء الفحص الذاتي للثدي للتأكد من وجود أو عدم أي كتلة، قد تكون إنذار مسبق للجسم عن حالة الثدي، تتراوح ما بين اليوم الثالث حتى اليوم الخامس ما بعد الطمث، إذ يكون الثدي في أفضل حالاته وخالي من الإنتفاخات التي قد تؤدي إلى تشخيص خاطىء، وتثير موجة هلع، أما في حالة تقدم المرأة في العمر وبلوغها سن اليأس، أو انقطاع الحيض، فيفضل تحديد يوم معين كل شهر لإجراء الفحص.

كيف يتم الفحص الذاتي للثدي

بعد تحديد متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي يجب التأكد من طريقة إجراء هذا الفحص واتباع خطوات مثبتة علميًا، وهي كما يأتي

  • قفي أمام المرآة بطريقة مستقيمة، وأبقي يديك على جانبي منطقة الحوض، ثم قمي بملاحظة أي تغيرات حاصلة في شكل الثدي، أو حجمه، أو لونه وحتى ملمسه.
  • قومي بالتركيز والبحث عن أي من الأعراض الآتية: وجود كتلة تحت الإبط أو داخل الثدي، تجعد أو ترهلالجلد، تغير شكل الحلمة أو انقلابها إلى الداخل.
  • إرفعي ذراعيك فوق الرأس، وابحثي عن الأعراض السابقة.
  • من الضروري الانتباه إلى وجود أي إفرازات خارجة من الحلمة، والتأكد من لونها.
  • استلقي ثم ضعي وسادة تحتالكتفالأيمن لتسهيل امكانية تحسس الثدي الأيمن، وذلك باستخدام باطن الأصابع الثلاثة الوسطى من اليد اليسرى، من خلال الضغط المنتظم بشكلٍ دائري ثم صعودًا ونزولًا.
  • احرصي على تغطية كل جانب من جوانب الثدي، وصولًا إلى منطقة الإبط وعظمة الترقوة.
  • كرري نفس العملية في الجهة اليسرى.
  • ينصح بعض العلماء بالقيام بهذه العملية في الاستحمام لأن الماء والصابون يساعدان في عملية تحسس الجلد.

أهمية الفحص الذاتي للثدي

ينقسم العلماء إلى نصفين، فبينما يرى البعض أن عملية الفحص الذاتي ضرورية ومفيدة في التشخيص المبكر للمرض، الأمر الذي يزيد من احتمالية علاجه والشفاء منه، يرى البعض الأخر أن هذا الفحص قد يزيد من قلق وهلع المرأة فقط، ولم يثبت فاعلية من حيث اكتشاف السرطان، أو رفع معدل نجاة المصابات، ومع ذلك فقد صرحت العديد من النساء المصابات، أن أول علامة ظهرت لديهن كانت عبارة عن تورم جديد بالثدي اكتشفنه بأنفسهن.

متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي سؤال يتطلب قراءة الدراسات الطبية العلمية، والمعتمدة حول هذا المرض، مع العلم أن العديد من الأسباب قد تؤدي إلى ظهور تغيرات على شكل وحجم ولون الأثداء، كالتغيرات الهرمونية الطبيعية، أو التقدم في العمر، لذا لا داعي من القلق بل من الضروري استشارةالطبيبلإجراء الفحوصات السريرية، والتحاليل اللازمة للتأكد من سلامة الثدي.

"
شارك المقالة:
41 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook