متلازمة المبيض المتعدد الكيسات تشخيصه وعلاجه

الكاتب: رامي -
متلازمة المبيض المتعدد الكيسات تشخيصه وعلاجه
"

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات تشخيصه وعلاجه

التشخيص

لا يوجد اختبار لتشخيص متلازمة المبيض متعدد التكيسات بشكل نهائي. من الممكن أن يبدأ طبيبك الحديث بمناقشة لتاريخك الطبي، بما في ذلك فترات الدورة الشهرية وأي تغيرات تطرأ على وزنك. يشمل الفحص البدني التحقق من علامات نمو الشعر الزائد ومقاومة الأنسولين وحب الشباب.

قد يوصي طبيبك بعد ذلك بما يلي:

  • فحص الحوض.يفحص الطبيب أعضاءك التناسلية بصريًّا ويدويًّا بحثًا عن أي تكتلات أو زوائد أو أي أشياء غير طبيعية أخرى.
  • اختبارات الدم.من الممكن أن يتم تحليل دمك لقياس مستويات الهرمونات لديكِ. يمكن لهذا الاختبار أن يستبعد الأسباب المحتملة للتغيرات غير الطبيعية في الدورة الشهرية أو فرط الأندروجين، وهي الأعراض التي تشبه الإصابة بالمبيض متعدد التكيسات. قد تخضعين أيضًا لاختبارات دم إضافية لقياس نسبة تحمل الغلوكوز ومستويات الكوليسترول الصائم ومستويات الدهون الثلاثية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.من خلال هذا التصوير، يكشف طبيبكِ على شكل المبايض لديك وسُمك بطانة رحمك. يتم هنا إدخال جهاز يُشبه العصا (تِرْجام) في مهبلك (عمل موجات فوق صوتية عن طريق المهبل). يقوم هذا الجهاز بإصدار موجات صوتية تتحول إلى صور على شاشة كمبيوتر.

إذا شُخِّصَتْ حالتك بمتلازمة المبيض متعدد التكيسات، فقد يوصي طبيبكِ بإجراء فحوصات إضافية للكشف عن أي مضاعفات. قد تشمل هذه الاختبارات:

  • فحص دوري لضغط الدم وتحمل الغلوكوز ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • فحص للكشف عن الاكتئاب والقلق
  • فحص للكشف عن انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم

العلاج

يركِّز علاج مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد الكيسات على إدارة اهتماماتكِ الفردية، مثل العُقم أو كثرة الشَّعر أو حَبِّ الشباب أو السُمنة. قد ينطوي علاجٌ خاصٌّ على تغييرات في نمَط الحياة أو الدواء.

تغييرات في نمط الحياة

قد يوصي طبيبك بفقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مع ممارسة أنشطة التمارين الرياضية المعتدلة. حتي الانخفاض المعتدل في الوزن &mdash على سبيل المثال، فقدان 5 في المائة من وزن الجسم &mdash من شأنه أن يحسِّن من حالتك. قد يزيد فقدان الوزن أيضًا من فعالية الأدوية التي يوصي بها الطبيب لعلاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، ويمكن أن تساعد في حالات العقم.

الأدوية

لتنظيم دورة الطمث الخاصة بكِ، قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • حبوب منع الحمل المزجية.حبوب منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين تؤدي لانخفاض إنتاج الأندروجين وتنظيم الإستروجين. يمكن لتنظيم الهرمونات أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم وتصحيح النزيف غير الطبيعي ونمو الشعر الزائد وحب الشباب. يمكنك استخدام لصقة جلدية أو حلقة مهبلية تحتوي على مزيج من هرموني الإستروجين والبروجستين، بدلاً من الحبوب.
  • العلاج بالبروجستين.يمكن أن يؤدي تناول البروجستين لمدة 10 إلى 14 يومًا كل شهر أو شهرين إلى تنظيم دوراتك الشهرية وحمايتك من سرطان بطانة الرحم. العلاج بالبروجستين لا يحسن مستويات الأندروجين ولن يمنع الحمل. تعد الأقراص الصغيرة التي تحتوي على البروجستين فقط أو الأجهزة التي تحتوي على البروجستين والتي توضع داخل الرحم خيارات مثلى إذا كنت ترغبين أيضًا في تجنب الحمل.

للمساعدة في إنتاج البويضات، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • كلوميفين (كلوميد).يؤخذ هذا الدواء المضاد للإستروجين عن طريق الفم خلال الجزء الأول من دورة الحيض.
  • ليتروزول (فيمارا).يمكن لعلاج سرطان الثدي هذا أن يعمل على تحفيز المبايض.
  • ميتفورمين (جلوكوفاج، وفورتاميت، وغيرهما).يمكن لهذا الدواء الذي يتم تناوله عن طريق الفم لعلاج داء السكري من النوع 2 أن يحسن من مقاومة الأنسولين ويقلل من مستوياته. إذا كنت تستخدمين كلوميفين كوسيلة لمنع الحمل، فقد يوصي الطبيب بإضافة ميتفورمين. إذا كان لديك مقدمات السكري، يمكن أيضًا أن يبطئ ميتفورمين تطور المرض إلى داء السكري من النوع 2 ويساعد في فقدان الوزن.
  • الموجهات التناسلية.وتعطى هذه الأدوية الهرمونية عن طريق الحقن.

لتقليل نمو الشعر المفرط، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • حبوب منع الحمل.هذه الحبوب تخفض إنتاج الأندروجين الذي يمكن أن يسبب نمو الشعر الزائد.
  • سبيرونولاكتون (ألداكتون).هذا الدواء يمنع تأثير الأندروجين على الجلد. سبيرونولاكتون يمكن أن يسبب عيبًا خلقيًا، لذا تعد وسائل منع الحمل الفعالة ضرورية أثناء تناول هذا الدواء. ولكن لا يوصى بها إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل.
  • إفلورنيثين (فانيكا).يمكن لهذا الكريم أن يبطئ نمو شعر الوجه في النساء.
  • التحليل الكهربائي.يتم إدخال إبرة صغيرة في كل جريب من جريبات الشعر. تبث الإبرة نبضة من التيار الكهربائي لإتلاف الجريبات وتدميرها في نهاية الأمر. قد تحتاجين إلى علاجات متعددة.

"
شارك المقالة:
45 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook