مخاطر إجراء خزعة الثدي ونتائجها

الكاتب: رامي -
مخاطر إجراء خزعة الثدي ونتائجها
"

مخاطر إجراء خزعة الثدي ونتائجها.

المخاطر

تتضمن المخاطر المرتبطة بخزعة الثدي:

  • تكدُّم وتورم الثدي
  • عدوى أو نزيفًا في موضع الخزعة
  • شكلاً متغيرًا للثدي، على حسب حجم الأنسجة التي تمت إزالتها والطريقة التي يتعافى بها الثدي
  • جراحة إضافية أو علاجًا آخر، اعتمادًا على نتائج الخزعة

اتصلي بطبيبكِ إذا عانيتِ حمى، أو إذا ظهر احمرار في موضع الخزعة أو أصبح دافئًا، أو إذا كنت تعانين تسريبًا غير اعتيادي من موضع الخزعة. فقد تكون هذه علامات لعدوى قد تتطلب علاجًا عاجلاً.

النتائج

قد تحتاج إلى عدة أيام قبل التعرف على نتائج الخزعة الداخلية بالإبرة. بعد إجراء الخزعة، يتم إرسال أنسجة الثدي إلى المختبر ليقوم الطبيب المتخصص في تحليل الدم وأنسجة الجسم (أخصائي الأمراض) بدراسة العينة باستخدام المجهر وإجراءات خاصة.

يقوم أخصائي الأمراض بإعداد التقرير الطبي الذي يتم إرساله إلى طبيبك، والذي يشارك النتائج معك بدوره. يحتوي التقرير الطبي على تفاصيل حول حجم عينات الأنسجة وشكلها وموقع الخزعة، وإذا ما كان هناك ورم سرطاني أو تغيرات غير سرطانية (حميدة) أو وجود خلايا مرضية سابقة للسرطان.

إذا كشفت خزعة الثدي عن نتائج طبيعية أو تغيرات حميدة في الثدي، فسيحتاج طبيبك لمعرفة ما إذا كان أخصائي الأشعة وأخصائي الأمراض سيوافقان على النتائج أو لا. أحيانًا تختلف آراء هذين الخبيرين. على سبيل المثال، قد يجد أخصائي الأشعة أن النتائج تشير إلى وجود آفة مشكوك بها مثل سرطان الثدي أو الآفات السابقة للإصابة بالسرطان، رغم إشارة التقرير الطبي إلى وجود نسيج طبيعي بالثدي. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى إجراء جراحة إضافية للحصول على أنسجة إضافية لتقييم المنطقة بشكل أكبر.

إذا أشار التقرير الطبي إلى وجود سرطان الثدي، فسيحتوي على معلومات حول السرطان نفسه، مثل نوع سرطان الثدي ومعلومات إضافية، مثل إذا ما كان السرطان مستقبلاً إيجابيًا أم سلبيًا للهرمون. يمكنك التعاون مع طبيبك فيما بعد لوضع خطة علاجية تناسب احتياجاتك بشكل أفضل.

"
شارك المقالة:
42 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook