مخاطر العلاج الشعاعي لسرطان الثدي ونتائج استخدامه

الكاتب: رامي -
مخاطر العلاج الشعاعي لسرطان الثدي ونتائج استخدامه

مخاطر العلاج الشعاعي لسرطان الثدي ونتائج استخدامه.

المخاطر

الآثار الجانبية من العلاج بالإشعاع تختلف بشدة بناء على نوع العلاج والأنسجة المعالجة. الآثار الجانبية تميل إلى الظهور أكثر قرب نهاية علاجك الإشعاعي. بعد اكتمال جلساتك قد تمر عدة أيام أو أسابيع قبل زوال الآثار الجانبية.

الآثار الجانبية أثناء العلاج قد تشمل:

  • الإرهاق البسيط إلى معتدل
  • تهيج الجلد&mdash مثل الحكة، الاحمرار، التقشر أو الإصابة ببثور&mdash مثل ما قد تمر به مع حروق الشمس
  • تورم الثدي
  • تغير في إحساس الجلد

بناء على نوع النسيج المكشوف قد يتسبب العلاج الإشعاعي في حدوث أو زيادة خطر:

  • تورم الذراع (وذمة لمفية) إذا عولجت العقد اللمفاوية تحت الذراع
  • تلف أو مضاعفات مؤدية إلى إزالة الزراعة في النساء اللواتي خضعن لاستئصال الثدي وأجرين إعادة بناء الثدي بزراعة
  • كسر ضلع أو حساسية جدار الصدر، نادرة
  • نسيج رئوي ملتهب أو تلف القلب، نادرة
  • السرطان الثانوي مثل سرطانات العظم أو العضلات (الأورام اللحمية) أو سرطان الرئة، نادر جدًا

النتائج

بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي، سيحدد أخصائي علاج الأورام بالإشعاع أو غيره من مقدمي الرعاية الطبية مواعيد زيارات المتابعة لمراقبة مدى تقدمك، والبحث عن الآثار الجانبية التابعة والتحقق من علامات تكرار السرطان. ضع قائمة بالأسئلة التي ترغب بطرحها على مقدمي الرعاية الطبية.

بعد انتهائك من العلاج الإشعاعي، أخبر مقدمي الرعاية الطبية إذا كنت تواجه الأعراض التالية:

  • ألمًا مستمرًا
  • كتلاً جديدة، أو كدمات، أو طفحًا جلديًا، أو تورمًا
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • حمى أو سعالاً مستمرين
  • أي أعراض أخرى تزعجك

شارك المقالة:
37 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook