مخاطر عملية استئصال البطانة الرحمية ونتائجها

الكاتب: رامي -
مخاطر عملية استئصال البطانة الرحمية ونتائجها
"

مخاطر عملية استئصال البطانة الرحمية ونتائجها.

المخاطر

مضاعفات استئصال بطانة الرحم نادرة ويمكن أن تتضمن:

  • الشعور بالألم أو النزيف أو الالتهاب
  • إلحاق ضرر ساخن أو بارد بالأعضاء القريبة
  • إصابة بالبزل في جدار الرحم بسبب الأدوات الجراحية

الخصوبة المستقبلية

يمكن أن يحدث الحمل بعد استئصال بطانة الرحم. ومع ذلك، يمكن أن تكون حالات الحمل هذه ذات خطر مرتفع على الأم والجنين. يمكن أن ينتهي الحمل بحدوث الإجهاض وذلك بسبب تلف بطانة الرحم أو يمكن أن يحدث الحمل في قناة فالوب أو عنق الرحم بدلاً من الرحم (حمل منتبذ).

يمكن إجراء بعض أنواع عمليات التعقيم في نفس وقت استئصال بطانة الرحم. إذا كنتِ تقومين بإجراء استئصال بطانة الرحم، فإنه يُوصى باستخدام وسيلة منع حمل طويلة الأمد أو التعقيم وذلك لمنع حدوث الحمل.

النتائج

قد يستغرق الأمر بضعة أشهر للحصول على نتائج نهائية، لكن عادةً ما يقلل استئصال بطانة الرحم من كمية الدم المفقودة أثناء الحيض. معظم السيدات سيحصلن على فترات حيض أخف، وبعضهن ستتوقف لديهن فترة الحيض تمامًا.

استئصال بطانة الرحم ليست جراحة تعقيم، لذا يجب أن تستمري في استخدام موانع الحمل. لا يزال بإمكانكِ الحمل، لكن من المحتمل أن يكون خطيرًا وينتهي بالإجهاض.

"
شارك المقالة:
37 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook