معلومات عن التهاب الجفون

الكاتب: رامي -
معلومات عن التهاب الجفون
"

معلومات عن التهاب الجفون.

التهاب الجفون

يمكن أن يسبب التهاب جفون العين مشقة كبيرة ، حيث تصبح حواف الجفون حمراء و مستحكة و ملتهبة ، و يتكون مخاط قشري حول أهداب العين ، و يمكن أن يسبب اعتلالات في جلد الجفون ، أما العينان ذاتهما فقد تصبحان حمراوين و حساستين للضوء ، و تشمل الأعراض الأخرى الدمع الغزير و المظهر المشوه للجفون و عدم وضوح الرؤية ، و أحياناً يؤدي التهاب الجفون إلى التهاب الملتحمة في الجفون ، و هو عدوى تسبب الحكة و الإفرازات و الاحمرار .

الأسباب :

لا يحدث التهاب الجفون دائماً نتيجة عدوى ، على أنه إن أصاب حواف الجفون فقد يعزى السبب إلى عدوى ( عادة بكتيريا المكورات العنقودية ) ، أو إلى قشر الرأس ، أو كليهما . و يمكن و يمكن أن يكون التهابو داخل الجفون نتيجة أيضاً نتيجة لقشر الرأس ، أو مشاكل في غدد ميبوم الجفنية ، التي تفرز مادة زيتية في جفن العين ، و الوردية ، و هو مرض جلدي .

الوقاية :

قلل من حدوث و عودة التهاب الجفون بالمحافظة على نظافة الجلد حول جريبات أهداب العين ، و يمكن أن تفيد إزالة الدهون و الفضلات في منع تكون مستعمرات البكتيريا التي تتغذى عليها ، اغسل حول العين كل صباح للتخلص من المخاط و الدهون التي تكون قد تكونت خلال الليل .

أما بالنسبة للأشخاص المعرضين لالتهاب الجفون فيلزم نظام صحي أكثر إتقاناً ، فبعد غسيل اليدين ، امزج ماءً دافئاً بكمية صغيرة من منظف للجفون أو شامبو غير مهيج ، بلل قطعة من القماش ، و حك بها عبر الأهداب و العين مقفلة ، من جهة لأخرى من العين ، استخدم قماش تنظيف مختلفاً لتنظيف العين الأخرى .

التشخيص :

إذا ظننت أن لديك التهاباً في الجفون ، فاذهب إلى طبيب عيون ، و من المهم تقرير ما إذا كانت المضادات الحيوية لازمة ، أو ما إذا كان التهيج ناتجاً عن حالة في العين أكثر خطورة .

العلاجات :

يتضمن العلاج المحافظة على نظافة الجفون و السيطرة على الحالات الأخرى ، فإذا وجدت عدوى بكتيرية ، فقد تلزم المضادات الحيوية .

الأدوية :

قد يوصف مضاد حيوية في صورة قطرة للعين أو مرهم للتخلص من البكتيريا ، و احياناً توصف مضادات حيوية للاستخدام الظاهري أو عن طريق الفم إذا وجدت الوردية كذلك ، و للسيطرة على قشرة الرأس قد يلزم شامبو طبي .

المداواة بالمياه :

يمكن للكمادات الدافئة عدة مرات في االيوم أن تخفف المشقة و تساعد على التخلص من التهاب الجفون بتفكيك الفضلات حول جريبات أهداب العين ، فبعد غسل اليدين ، بلل قماش تنظيف معقماً بالماء الدافئ ، أغمض العينين و ضع قماشاً للتنظيف فوقهما لنحو خمس دقائق ، بعد ذلك نظف الجفون كما وصف في الوقاية ، استخدم الكمادات و منظف الجفون يومياً ، حسب تعليمات مقدم الرعاية الصحية.

"
شارك المقالة:
41 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook